عبير غنيم
مرحبا بكم فى منتدى الاعلام التربوى نافذة نطل بها على مستقبل مشرق لمصرنا الحبيبة
عبير غنيم

عبير غنيم منتدى للاعلام التربوى

--------- رمضان كريم وكل عام وانتم بخير ---------
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» عمليه الرابط الصليبى
الجمعة يونيو 14, 2013 6:03 pm من طرف عبير غنيم

» عملية ازالة ورم فى المخ
الجمعة يونيو 14, 2013 5:58 pm من طرف عبير غنيم

» وسائل تنمية الذاكرة
الجمعة يونيو 14, 2013 5:23 pm من طرف عبير غنيم

» ضعف الذاكرة وعلاجه
الجمعة يونيو 14, 2013 5:17 pm من طرف عبير غنيم

» الارق وقلة النوم
الجمعة يونيو 14, 2013 5:11 pm من طرف عبير غنيم

» الصرع وعلاجه
الجمعة يونيو 14, 2013 5:08 pm من طرف عبير غنيم

» الصداع اسبابه وعلاجه
الجمعة يونيو 14, 2013 5:03 pm من طرف عبير غنيم

» الجلسة الثانية
الإثنين مارس 25, 2013 2:07 pm من طرف عبير غنيم

» الجلسة الأولى
الأربعاء مارس 20, 2013 2:19 pm من طرف عبير غنيم

أغسطس 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الاعلام التربوى -دراسة علميه - جزء رابع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الاعلام التربوى -دراسة علميه - جزء رابع في الخميس يناير 17, 2013 10:40 am

عبير غنيم

avatar
مدير عام الموقع
الإعلام التربوي ... ونظم المعلومات التربوية:
هناك وجهة نظر تنطلق من المعلومات التربوية من خلال منظومة متكاملة لهذه المعلومات تظهر فيها البني والهياكل والمكونات والعلاقات والتفاعلات والمخرجات في إطار واضح ومتكامل للأهداف وبوسائل متعددة لتحقيقها في إطار شامل يجمع كل عناصر هذه المجموعة . وقد أشار أصحاب هذا الاتجاه إلي أن التركيز إلي أن التركيز هنا يكون علي معلومات تربوية تنقل وترسل إلي فئات متخصصة تربويا علي الأخص وللعامة من خلال استخدام طرق متعددة ومتنوعة لهذا النقل والتوصيل مع محاولة الاستفادة من طبيعة الاتصال كعملية مردودة الاتجاه ( احمد روحي ، 1995، 73 ) .

ووجهة النظر هذه تري أن الإعلام التربوي هوالإعلام عن الجهود التربوية ويعرف الإعلام التربوي علي انه (التطور الذي طرأ علي نظم المعلومات التربوية وأساليب توثيقها وتصنيفها والاستفادة منها) . (محمد منير سعد الدين ، 1995 ، 9) .

وفي هذا الإطار عرف الإعلام التربوي علي انه " في معناه الضيق هوخدمة فئات معينة من العاملين في ميدان التعليم بينهم المخططون والباحثون والأخصائيون والموجهون ومصمموالمناهج والمختصون في اقتصاديات التعليم وفي شئونه الإدارية " ومن مظاهر الإعلام التربوي بهذا المفهوم جمع الوثائق والبيانات الإحصائية وغيرها من المعلومات ومعالجتها فهرسة وتحليلا وتلخيصا وترجمة ونقلها إلي الباحثين والإداريين وغيرهم لاستخدامها بأشكال مختلفة كالببلوجرافيات والمستخلصات والمذكرات التأليفية والإجابة عن الأسئلة بمساعدة كتب المراجع وبنوك المعلومات وتزويد المستفيدين منها بالترجمات والصور والوثائق المطلوبة .

أما بمفهومه الواسع فيشمل زيادة علي كل ذلك مختلف أنواع مرافق المعلومات التي تكون أساسا في خدمة التلاميذ والطلبة والمعلمين والاساتذه أهمها طبقا المكتبات المدرسية ومراكز الوسائل التربوية والمكتبات الجامعية والتليفزيون المدرسي، علاوة علي أنواع أخرى من مرافق الإعلام لا تقتصر علي خدمة الطلبة والأساتذة ، وأنما يمثل هؤلاء صنفا مهما من مستعمليها ، كالمكتبات العمومية والوطنية ومراكز التوثيق الوطنية والمختصة ( عبد العزيز عبيد ، 1982 ، 38 : 39 ) .

ويرتكز هذا الفهم للإعلام التربوي علي نظم المعلومات التربوية والذي يوفر المادة الخام والمحتوي للإعلام التربوي .

هذا النظام للمعلومات التربوية والذي يشار أليه علي انه مجموعة من الأجزاء المرتبطة داخل علاقات منظمه تهدف جميعها إلي تحقيق هدف واحد أومجموعه من الأهداف التي تتمركز حول توفير المعلومات التربوية الوظيفية واستخدامها لخدمة التجديد والتطوير التربوي في مختلف القطاعات .

وعلي ذلك فإن نظام المعلومات التربوية هونظام فرعي أوجزئي داخل كل دولة عربية يختص بتجميع وتنظيم وتشغيل وتحليل وإرسال المعلومات التربوية إلي مركز اتخاذ القرار ومواقع المستفيدين بما يتفق واحتياجاتهم من حيث الشمول والنوعية وفي التوقيت المناسب (محي الدين عبد الحق إمام ، 1982 ، 126 ) .

وتتطلب عملية الإعلام بهذه المعلومات التربوية مجموعه من الوظائف مثل جمع المعلومات من مصادرها ومعالجة هذه المعلومات بوسائل وأشكال المعالجة المختلفة ، كذلك تخزينها والاحتفاظ بها كرصيد معرفي واسترجاعها عن الحاجة ثم تأتي نهاية هذه الوظائف وأهمها وهي الإعلام عن المعلومات التربوية وتقديمها وإيصالها إلي مجموعات المستفيدين والمستخدمين لها ، ويتم ذلك في إطار منظومة الإعلام والمعلومات التربوية ( احمد روحي ، 1995 ، 74) .

ويري مصطفي رجب " أن الفهم التقليدي لمصطلح الإعلام التربوي والذي كان بتعمد النظر إلية علي انه تلك البيانات الخاصة بالعملية التربوية وطرق تبويبها وفهرستها ونشرها " هذا الفهم من وجهة نظرة يوصد الباب إمام محاولة اختراق الحاجز الذي تتستر وراءه وسائل الإعلام بدعوى الحرية فتقدم بدعوى الترفيه بعض الإسفاف والهبوط ( مصطفي رجب 1989 ، 8 ).

الإعلام التربوي ... وتقنيات الاتصال
وهناك نظرة أخرى ترى أن الإعلام التربوي هوالاستفادة من علوم الاتصال وتقنياته من اجل الوصول إلي أهداف التربية ، وعلي هذا فقد عرف الإعلام التربوي علي انه " الاستفادة من التقدم في تقنيات الاتصال وعلومه لتحقيق أهداف التربية " وهذا ما يتبناه بعض الباحثين في دول الخليج العربية (حمود البدر ، 1992 ،41 ،58 ) .

وبالنسبة لبعض الفوائد التي يمكن تحقيقها من خلال استخدام علوم الاتصال في المجال التربوي فنذكر منها : أنها تقلل من المشكلات الناجمة عن الاتساع الكلي للطلب علي التربية ، وتقلل من حدة نقص المعلمين ونقص كفاءتهم ، وتقلل من حده التفاوت بين مخرجات التعليم ، وتساعد في حل مشكلة إعادة تدريب المعلمين وتعزيز معلوماتهم ، وتساعد علي تركيز التلاميذ وعدم تشتيت الذهن ، كما يمكن عن طريقها التكرار والتوثيق ، فإذا ما أحسن استخدام وسائل الإعلام في الميدان التربوي ، فإن الإعلام يحظى بخبرة وغزارة علم التربويين ، وستحظى التربية بحيوية وتجدد وتنوع وسائل وتقنية الاتصال بما يساعد علي تحقيق أهداف المجتمع . ( نفس المرجع السابق، 78 : 79 ) .

وأشير إليه أيضا علي انه " نظام إعلامي يخدم الجوانب التربوية عن طريق تسخير الوسائل الإعلامية ، بما وصلت إليه من تقنيات عالية في إيصال المعلومة لنقل الأسس والمفاهيم التربوية التي من شأنها تعديل السلوك والاتجاهات لدى المجتمع والوقوف في وجه التدخلات الإعلامية . ( عبد الرحمان الشاعر ، 1992 ، 10 ) .

وفي هذا الإطار تستفيد التربية استفادة كبيرة من تقنيات الاتصال تتمثل في إثراء الخبرات المقدمة ، وتحاشى الوقوع في اللفظية ، وتنمى تقنيات الاتصال قدرات الطلاب علي التأمل ودقة الملاحظة وأتباع التفكير العلمي ، كما يتم تعديل مؤثرات مختلفة إلي تعديل السلوك تكوين الاتجاهات المرغوبة ، كما أنذ هناك فوائد لهذا الاستخدام في التعليم الفني والتدريب المهني ، كما يمد المدرس ببرامج مدروسة ومقننة . ( احمد روحي ، 1995،70 ) .

ويمكن مما سبق القول بأنه من الضروري وضع فلسفة واستراتيجية مجددة يقوم عليها استخدام تقنيات الاتصال في التربية ، ولا بد من مراعاة مبدأ الشمول والمرونة والمشاركة عند استخدام الاتصال في التربية ، كما انه لا بد من تحديد الأهداف وتحويلها لاهداف إجرائية خلال خطة محددة وإجراءات واضحة ، ومن الضروري توفر عنصر التدريب في هذا الاستخدام والتخطيط الجيد ، والإدارة الواعية وتوفر نظام جيد للتقييم والتقويم بغرض التطوير ومراجعة الأداء ، كما انه من الضروري وضع سياسة ثابتة تتضح فيها الأدوار والمهام وكافة العناصر اللازمة للقيام بالعمل علي الوجه الأكمل . ( نفس المرجع السابق ) .
وعلي هذا فإن الأعلام التربوي من وجهة النظر هذه يعتبر المحاولة الجادة للاستفادة من تقنيات الاتصال وعلومه من اجل تحقيق أهداف التربية من غير تفريط في جدية التربية وأصالتها أوإفراط في سيطرة فنون الاتصال أثارته عليها .

الإعلام التربوي ... والنشاط المدرسي
وأحيانا كثيرة يحدث نوع من الخلط بين مفهوم الإعلام التربوي ومفهوم النشاط الإعلامي في صوره المختلفة داخل المدرسة مثل الصحافة المدرسية ولإذاعة المدرسية والمسرح المدرسي الذي يستهدف بالدرجة الأولى الكشف عن المهارات الطلابية في هذه المجالات وتنميتها بين الطلاب ، بجانب التعريف ببعض صور الممارسة في الأعداد والتنفيذ لصور هذا النشاط لبعض الطلاب وليس للكل داخل المؤسسة التعليمية ، وهوما يندرج تحت مسميات الصحافة المدرسية والإذاعة المدرسية ، وكذلك النشاط المسرحي بالمدرسة . لكنها لم تجتمع تحت مسمي واحد يشير الي ممارسة صور النشاط الإعلامي داخل جدران المؤسسة التعليمية .( محمد عبد الحميد ، 1995 ، 16 )

وفي إطار هذه النظرية الضيقة للإعلام التربوي هناك من يعرفه بأنه " كل الوسائل التي تستخدم داخل الحقل التعليمي في إعلام جماهير الطلاب وغيرهم بقضايا ومشكلات الحقل أوالمجتمع ومنها إذاعة المدرسة ، صحافة المدرسة ، أحاديث القادة " .
( جمال أبوالوفا ومحمد حسن رسمي ، 1992 ، 188 ) .

وحيث انه يوجد اختلاف بين مفهوم الأعلام التربوي ومفهوم النشاط الإعلامي إلا انه يتصور وجود إعلام غير تربوي ليس في إطار السياسات الإعلامية والتربوية الموضوعة وإنما في الواقع الفعلي لممارسة هذه السياسات وبخاصة عبر وسائل الإعلام العامة .

ويفترض من التعريف السابق للإعلام التربوي التعريف الذي يرى ان الإعلام التربوي يقصد به " التعبير الموضوعي عن عقلية جماهير الحقل التعليمي وروحها وميولها واتجاهاتها في نفس الوقت ، حيث ان موضوعيته تعني ان يكون معبرا تعبيرا صادقا عن تلك الجماهير ويشمل إذاعة وصحافة مدرسية وغيرها . ( جمال أبوالوفا ، 1993، 85 ) .

وعرف الإعلام التربوي أيضا علي انه " نشاط تربوي غير منهجي يساعد علي ربط الطلبة بالحياة والخروج بهم من روتين الفصل والمدرسة الي رحابة الحياة بكل أوجهها ، كما يصقل مواهب الطلبة وقدراتهم ويؤهلهم للعمل والانخراط في سبيل الحياة .
( البحرين : وزارة التربية والتعليم ، 1991 ، 144 ) .

كجزء من المجتمع الأكبر الذي لا تناسبه هذه الوسائل المدرسية المحدودة كما انه يدخل في إطار الإعلام المتخصص شكلا ومضمونا .

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abeerghaname.forumegypt.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى